إصابة 10 جنود مصريين بنيران الحرس الجمهوري في إفريقيا الوسطى

0

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، إصابة عشرة جنود دوليين مصريين بنيران الحرس الجمهوري في إفريقيا الوسطى.

يُشار إلى أنّه يتمركز جنود مصريون ضمن قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة المنتشرة منذ 2014، في البلد الأفريقي المضطرب، وقوامها نحو 12 ألف جندي.

وتشهد إفريقيا الوسطى تدهورًا أمنيًّا منذ أواخر 2013، حينما اندلعت اشتباكات في العاصمة بانغي بين مسلحي جماعة سيليكا الإسلامية وقوات مسيحية.

وأجبر النزاع المتصاعد، الذي راح ضحيته الآلاف، نحو مليون شخص على مغادرة قراهم.

وفي 6 فبراير 2019، وقعت سلطات جمهورية إفريقيا الوسطى وممثلو الجماعات المسلحة، عقب محادثات جرت في العاصمة السودانية الخرطوم ودامت نحو أسبوعين، على اتفاقية سلام تهدف إلى إنهاء الصراع الطويل الأمد في البلاد.

وكان رئيس إفريقيا الوسطى فوستين-أركانغ تواديرا، أعلن قبل أيام، وقف جميع العمليات العسكرية في البلاد لإعطاء فرصة للحل السياسي للمصالحة والسلام مع كل الجماعات المسلحة ولإجراء حوار وطني شامل.

وقال تواديرا في بيان على حساب الرئاسة عبر موقع “فيسبوك”: “يجب أن تتاح الفرصة للسلام، على الرغم من الفظائع والظلم والمعاناة التي اعترضناها، ولإعطاء فرصة للسلام”.

وأضاف أنه يرحب بالوعد الذي قطعه قادة الجماعات المسلحة بوقف جميع الأعمال المسلحة على الأراضي الوطنية، ورفض جميع المؤامرات والتعهدات الرامية إلى زعزعة استقرار مؤسسات الجمهورية، وحصر مقاتليهم من أجل نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج والإصلاح.