للرجال والنساء.. الإفتاء توضح حكم الوضوء عاريًا في الحمام دون ستر العورة

0

ورد سؤال إلى دار الإفتاء يقول فيه السائل هل يجوز الوضوء عاريًا في الحمام دون ستر العورة؟.

وأجاب الدكتور عويضة عثمان أمين الفتوى بدار الإفتاء على السؤال قائلًا: لا يشترط في الوضوء ستر العورة لأنه ليس صلاة، فهو وضوء وطهارة من أجل الصلاة.

وأضاف: لا بأس إذا توضأ المسلم بعد الانتهاء من الاستحمام أو اغتساله من الجنابة وهو عارٍ غير مرتدٍ ملابسه، والأمر ينطبق كذلك على المرأة.

وأوضح أنّ كشف العورة فى أثناء الوضوء ليس من نواقض الوضوء، ويجوز الصلاة بعد الخروج من الحمام.

واستشهد بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم، قائلًا: النبي صلى الله عليه وسلم كان يغتسل هو والسيدة عائشة رضي الله عنها من إناء واحد

يشار إلى أن هناك العديد من مكروهات الصلاة، في مقدمتها العبث بالبدن وفرقعة الأصابع.

يقول شُعبة مولى بن عباس: صلَّيْتُ إلى جنبِ ابنِ عباسٍ ففقعتُ أصابعي فلمَّا قضيتُ الصلاةَ قال لا أُمَّ لكَ تفقعُ أصابعَكَ وأنتَ في الصلاة.