“خافت على سمعتها فركبت المكنة”.. اعترافات مثيرة لجريمة اغتصاب سيدة عجوز في ساقية مكي

0

أمرت النيابة العامة بالجيزة، بإحالة أربعة متهمين باغتصاب سيدة عجوز وتصويرها فى أوضاع مخلة وسرقتها بالإكراه بساقية مكى، للمحاكمة الجنائية، وحددت المحكمة جلسة ٢٤ أكتوبر الجاري، لمحاكمتهم.

وتلقى قسم شرطة الجيزة بمديرية أمن الجيزة بلاغًا من ربة منزل، قالت إنّه أثناء تواجدها بمساكن ساقية مكي لزيارة سيدة تساعدها المجني عليها ماديًا استوقفها شخصين وادعيا أنها سيئة السمعة، واتصلا بآخرين، وعقب حضورهما اصطحبوها عنوة الشقق السكنية.

وذكرت أن اثنين منهما اعتديا عليها واستولى أحدهم على مشغولاتها الذهبية، هاتفها المحمول، بطاقة الرقم القومي، وتصويرها في أوضاع منافية للآداب.

على الفور، تشكل فريق بحث برئاسة قطاع الأمن العام، بالاشتراك مع الإدارة العامة لمباحث الجيزة، أسفرت جهوده عن تحديد مرتكبي الواقعة، وهم: 4 أشخاص يوجد لأحدهم معلومات جنائية.

تم تقنين الإجراءات وباستهدافهم أمكن ضبطهم، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم الواقعة، وأرشد أحدهم عن المسروقات، والهاتف المستخدم الذي يحتوي على مقطع فيديو للمبلغة.

وفي اعترافاتهم، قال المتهم الأول، ويدعى (صبري.م.ص)، إنّه يعرف السيدة بحكم الجيرة وزعم أنها على علاقة آثمة بمدرس يسكن بالقرب منهم، مضيفا أنه في يوم الواقعة كان يمر بدراجته البخارية من أسفل منزل المدرس الذي على علاقة بالسيدة، فوجد الأخيرة، فاستوقفها وهددها بعلاقتها مع المدرس وفضح أمرها أمام زوجها وأحفادها، نظير القدوم معه لممارسة علاقة غير شرعية، وبالفعل وافقت السيدة واصطحبها خلفه على دراجته البخارية.

وأوضح أنه التقى بالمتهم الثانى بالطريق وأخبره بأنه سيصطبحب السيدة داخل عشته بساقية مكى ليقيم معها علاقة غير شرعية، وعرض الأمر عليه ووافق.

وأيد المتهم الثانى ويدعى (بدر.س.م) أقوال المتهم الأول، وقال:”التقيت بصبري وعرض على اصطحاب السيدة إلى عشة بمنطقة ساقية مكى، فوافقت وحينما ذهبنا إلى المكان ومعنا السيدة، قمت أنا وصبري بإقامة علاقة جنسية معها بكامل إرادتها”.

وأشار المتهم الثانى، إلى أنه فوجئ بالمتهم الأول يطلب منه تشغيل الفيديو وتصوير السيدة في أوضاع مخلة، وقام بالاستيلاء على ذهبها قائلا: “عشان لما نعوزك تانى متقوليش لا، وتيجى على طول”، وهددها في حالة رفضها المجئ مرة أخرى سيفضحها أمام زوجها وأبنائها.

كما استمعت جهات التحقيقات لأقوال المتهم الثالث ويدعى (أحمد.م.م)، وقال إنه لم يعلم شيئا عن الواقعة سوي أنه حضر للمكان بالصدفة فوجد السيدة ملقاة على السرير، ويظهر عليها التعب، قائلا: “خوفت ومشيت أحسن الست تموت في ايدى”.

فيما قال المتهم الرابع ويدعى (أشرف.م.ا)، وقال إنه حضر للمكان بالصدفة وحينما رأى السيدة، عرض عليه المتهمان الأول والثانى إقامة علاقة جنسية معها، فرفض قائلا: “لا أنا خاطب وبحب خطيبتى”.

وحينما انصرفت السيدة توجهت إلى قسم الشرطة وحررت ضدهم بلاغا واتهمتهم باغتصابها وسرقة مشغولاتها الذهبية بالإكراه.