أسرار في حياة ملكة الإغراء.. حبيب هند رستم الذي رفضت رشدي أباظة وصلاح ذو الفقار من أجله

0

بدأت هند رستم حياتها الفنية بدور صغير في أغنية “اتمخطري ياخيل” من فيلم غزل البنات مع نجيب الريحاني وليلى مراد.

بعد ذلك، انطلقت وأصبحت من أهم نجمات زمن الفن الجميل، واستطاعت الفنانة هند رستم الحصول على لقب ملكة الإغراء.

ورغم اعتبار الكثيرين الفنانة هند رستم أيقونة الإغراء والأنوثة، دون منافس، إلا أنها لم تحب إطلاقًا أن يصفها أحد به، فكان مفيد فوزي أول من أطلق عليها هذا اللقب، – ملكة الإغراء- الذي تشعر بالضيق عند سماعه، لكن ضيقها منه لفت انتباهها لتغيير الاتجاه والأدوار التي كانت تجسدها في أفلامها.

هند رستم كانت ملكة وأيقونة للأنوثة والرقة، وعشقها الكثيرون، وكان على رأسهم الفنانان رشدي أباظة، وصلاح ذو الفقار، اللذان أحباها بشدة، وعرضا عليها الزواج، لكنها قابلتهما بالرفض.

فضلت هند رستم الزواج من الدكتور محمد فياض الذي أحبته كثيرًا وتزوجته، دون صلاح ذو الفقار ورشدي أباظة، فكان زوجها الثاني بعدما تزوجت للمرة الأولى من المخرج حسن رضا، وأنجبت منه ابنتها “بسنت”، لكنها انفصلت عنه بعد ذلك، ليكون “فياض” زوجها الثاني والأخير، وحب حياتها.

وتزوجت الفنانة الراحلة من الدكتور محمد فياض، عندما كان في بداية حياته العملية، بينما كانت هي نجمة يتحدث عنها الجميع و أعمال هند رستم تملأ الآفاق، فكانت تحبه كثيرًا، وتحب أن يناديها الجميع بلقب “مدام فياض” لشدة حبها له.

وكان الدكتور محمد فياض، على ثقة كبيرة بأعمال زوجته الفنانة هند رستم، وكان يدعمها ولا يعترض على أدوارها الفنية، لكنها في عام 1977م، قررت اعتزال الفن والتفرغ لحياتها الشخصية وزوجها وتربية ابنتها.