قصة سيدة حملت وولدت دون أن يمسسها بشر.. هل تتكرر معجزة السيد المسيح؟

0

“هل يمكن أن تضع الفتاة أو السيدة مولودًا دون أن يمسسها بشر، ودون استخدام طريقة التلقيح الصناعي؟ هل من المعقول أن تكرر معجزة المسيح عليه السلام؟

تساؤلات وردت بعدما كشفت لجنة من أكبر أطباء بريطانيا وعلمائها وأخصائييها أن الفتاة أو السيدة يمكن أن تحمل وتلد دون أن يمسسها بشر ودون أي تلقيح صناعي، وهذا ما نشرته جريدة أخبار اليوم في 30 يونيو 1956.

وكانت صحيفة بريطانية نشرت صورة طفلة بغير أب وتقارير العلماء أثبتت ذلك ويؤكدون وجود حالة يسمونها “الولادة العذرية” والتي يمكن أن تتم بدون الحيونات المنوية للرجل.

وتقول اللجنة إنّ البويضة الموجودة في رحم الفتاة العذراء أو السيدة يمكن أن تتطور من تلقاء ذاتها إلى جنين عادي وليس من الضروري أن تكون الوالدة عذراء كما أنه ليس من الضروري أن تكون الولادة العذرية هي أول عملية وضع تقوم بها الأم.

هذه النظرية الجدية والأبحاث العلمية والطبية التي أجريت لإثباتها تعتبر حدثا خطيرا في عالم الطب والتناسل وعلم الوراثة ولها تأثير بالغ في مجال الدين والقانون والأخلاق.

لقد وضعت مسز اميماري جونز طفلة سمتها مونيكا وأقسمت أنها لم تتصل برجل على الإطلاق وظلت طوال هذه السنوات تعتقد أن ابنتها ولدت بغير أب.

وأجرت لجنة من أكبر أطباء بريطانيا وعلمائها عددًا كبيرًا من البحوث والتجارب والاختبارات العلمية على الأم وابنتها وأعلنت نتائج البحوث على الملأ تؤكد أن الأم وضعت طفلتها دون أن يمسسها بشر وكان لهذا الحادث دوي خطير في كل مكان.