الجثة اتبهدلت | دفن جثة شاب بالخطأ في بورسعيد.. والأمن يلحقها في المقابر

0

اكتشفت أسرة شاب يدعى محمد سامي، أنّ الجثة التي قاموا بدفنها في مقابر العائلة جثة شاب آخر، تم تبديلها عن طريق الخطأ مع جثة نجلهم.

في تفاصيل الواقعة، استلمت الأسرة، الجثة بعد تغسيلها والصلاة عليها، وذهبوا بها إلى مقابر بورسعيد، ووجدوها لمجهول غير أبنهم.

بعد ذلك، لحق أمن مستشفى المبرة ببورسعيد بالأسرة في المقابر، وطالبهم بالتأكّد من أن الجثة التي تم دفنها لنجلهم، وتبين أمام الأهالي أن الجثة تخالف في الشكل والبنيان نجلهم المتوفى

يأتي هذا فيما هرول أحد أصدقاء المتوفى إلى المستشفى لمناظرة الجثة الموجودة بداخلها، ووجد أنها لصديقه، وتأكد بأن الجثة التي تم إيداعها بمقابر بورسعيد باب رقم 5 جثة لـ شاب آخر.

في هذا الإطار، كشف مصدر بمستشفى المبرة، أنه حدث خطأ خارج عن إرادة الإدارة تسبب في تبديل جثتي الشابين، وذلك نتيجة دخولها في حادث وارتدائهما الاثنين لـ قميص، مؤكدًا أن الذي أكتشف الخطأ هو المستشفى.

وأشار المصدر إلى أنّ أحد الأهالي تسلم خاتمًا للشاب ووقف على غسل محمد سامي، ولم يكتشف الأمر بسبب أن الشاب الآخر هناك تغير في ملامحه من الإصابات، مشيرًا إلى أنه من أبناء منطقة جنوب بورسعيد.

وحينما اكتشفت المستشفى الأمر، قامت على الفور بالتدخل لتعديله، وأرسلت إلى الأهالي إلا أن عملية الدفن كانت قد تمت بالفعل مما استوجب اتخاذ إجراءات لتبديل الجثمانين.

في السياق، يقوم فريق من النيابة العامة ببورسعيد بمناظرة جثمان محمد سامي بمستشفى المبرة، ويجري تحقيقات عاجلة لاتخاذ الإجراء القانوني اللازم بإعادة فتح المقبرة واستخراج جثة الشاب، وتسليم الأهالي الجثة الصحيحة وإصدار تصريح الدفن.