والدة مهندس الدقهلية “كنت بتطمن علي ابني لوجوده مع صديقه ومكنتش اعرف ان هو اللي قتله”

0

المهندس أحمد عاطف ابن قرية ميت عنتر بمحافظة الدقهلية، والذي لقى حتفه غدرا على يد صديقه بالقائه في النيل بقصد التخلص منه لمطالبته بمبلغ مالي قيمته 100 ألف جنيه ضمن معاملات ماليه قصة

١٠ ايام عذاب ترويها والدة المهندس الراحل حيث أنها عاشت أيام عصيبة كادت أن تذهب بعقلها ، حيث كان اتصال زوجة ابنها للسؤال عنه وهو ما خطف قلبها وأصابها بالفزع فهرعت على الفور بالبحث عن صديقه.

حيث أنه الوحيد الذى كان مرافقا له وفور علمها أن صديقه أبلغهم أن نجلها استقل سيارة تاكسي تأكدت أنه يكذب لانها تعرف عنه أدق تفاصيله، وبعد أن قامت بتحليل كلام القاتل اكتشفت وجود تناقضات كثيرة فى رواياته وقررت ان توجه الاتهام له فى اختفاء ابنها.

وقالت والدة المهندس المتوفى أن ابنها كان قريبا منها لدرجة أنه كان يخبرها بكل تحركاته.

وذكرت أنها قالت لقاتل ابنها إنها اطمأنت عندما علمت أن نجلها برفقته ولم تشك فى أن يلحقه أذى ولكن عندما أبلغها أنه استقل سيارة أجرة تاكسى دخل الشك قلبها وصممت على توجيه الاتهام له مباشرة فى التسبب فى اختفاء نجلها .

وأوضحت والدة المهندس المتوفى أنها أصيبت بالصدمة عندما علمت بطريقة وفاة ابنها، وسألت نفسها كثيرا كيف يحدث ذلك؟ ولماذا يكون القاتل هو اقرب شخص له؟ .

مؤكدة على أنها سبق لها وابدت مخاوفها من تعامل هذا الشخص مع القتيل وتحدثت مع زوجها فى هذا الشأن وطلبت منه أن يتدخل لانهاء تلك المشكلة.

واكد مصدر أمنى، اعتراف صديق المهندس أحمد عاطف الذى عثر على جثمانه داخل مياه نهر النيل، بعد 11 يوما من اختفائه، بأنه هو من قام بإلقائه فى النيل، أثناء تواجده معه أعلى الكوبرى.

وأوضح فى اعترافاته أنه كان تحصل على مبالغ مالية، من المهندس أحمد عاطف لتشغيلها معه، ولكن بعد أن طلب استرداد بعض المبالغ، اختمرت فى ذهنه فكرة التخلص منه، لإنهاء مطالبته بالمبالغ المديون بها، وفكر فى حيلة إلقائه بنهر النيل، وبالفعل حدد المكان، وتعلل بتعطل السيارة منه، ونزل هو والمجنى عليه على الأرض، ثم أخذه على غفلة وقام بإلقائه في النيل من فوق الكوبرى.

وأشار إلى أنه بعد الانتهاء من ذلك اتصلت زوجة المهندس أحمد عليه، فرد وقال إنه أعطاه 80 ألف جنيه، واستقل تاكسى وتركه.

ووجهت دعاء ع زوجة المهندس أحمد عاطف، والذى عثر على جثمانه بعد 11 يوما من اختفائه غارقا، اتهاما لصديقه الذى كان معه قبل دقائق من اختفائه، وذلك بعد أن أدلت بأقوالها أمام مصطفى محمد وكيل النائب العام بمركز طلخا، و المستشار حسن شطا مدير النيابة، تحت إشراف المستشار علاء السعدنى المحامى العام لنيابات جنوب الدقهلية.

وأدلت الزوجة بكل تفاصيل الساعات الأخيرة والاتصالات التى كان تدور بينها وبين زوجها.

وذكرت أنها أجرت اتصالا أخيرا به قبل الاختفاء وأكد أنه مع صديقه، ولكن السيارة تعطلت أعلى كوبرى جامعة المنصورة، وهو منتظر بأنه سوف يحصل على مبلغ من المال من صديقه، والذى بينهما علاقة عمل.

وتابعت فى التحقيقات أنها بعد نصف ساعة عاودت الاتصال به مرة أخرى، فكان الهاتف مغلق، فاتصلت على صديقه الذى أكد لها بأنه حصل على مبلغ 80 الف جنية واستقل تاكسى.

‏ واضافت بأنها انتظرت عودته ولكن لم يعد منذ هذه اللحظة ، موضحة أن صديقه تحصل على مبالغ مالية كبيرة، لتشغيلها ولكن وضح بأنه يحاول الهروب من سداد تلك الأموال، وحاول استدراج احمد للتخلص منه .

وأمرت النيابة العامة بتحويل والد المهندس احمد عاطف ووالدته، إلى الطب الشرعى لأخذ عينة ( D N A)، ومضاهته بالعينة التى أخذها من الجثة التى ظهرت بمياة نهر النيل بالأمس، للاطمئنان بأن الجثة التى تم العثور عليها هى للمهندس احمد عاطف المتغيب.

وكشف التقرير المبدئى أنه تم العثور على الجثة فى حالة تحلل جزئى.