جبروت ياسمين.. قصة سيدة باعت العفش أونلاين و”بهدلت” الزوج وأهله (صور)

0

بدأت علاقة مصطفى عادل، مهندس برمجيات، في الثلاثينيات من عمره، منفصل، وياسمين، منفصلة هي الأخرى، بـ”لايك وشير” ورسائل متبادلة على تطبيق ماسنجر، وذلك من خلال جروب يناقش قضايا الأسرة.

انتهت العلاقة فيما بعد بالزواج بعد ثلاثة أشهر فقط، وذلك في محكمة الأسرة أيضا.

يقول الزوج: “هي كانت منفصلة وأنا منفصل، وتعرفنا على جروب مهتم بقضايا الأسرة، وكنت أعرض مشاكل تخص زوجتي السابقة، ودخلت لتحادثني حينها على رسائل المانسجر، فنشأت علاقة بيننا تكللت بالزواج بعد 3 أشهر، لكنني اكتشفت أنها شخصية غريبة الأطوار”.

ويضيف: “مرت الشهور الأولى من زواجي على نحو غريب، فتفاجئت بأنني أتعامل مع شخصية غريبة الأطوار، تحاول منعي من أهلي ومنعهم عني بشتى الطرق، بسبب تخوفاتها من تأثيرهم على حياتنا الزوجية، وهي هواجس لا أساس لها من الصحة”.

ويتابع: “بدأت في معاداة أمي وأخوتي وجميع أقاربي وتأثرت علاقتي بهم جميعًا، وكانت توجه لهم السباب بحسابات تحمل أسماء مستعارة على فيسبوك”.

ويُكمل الزوج: “من الأمور الغريبة التي بدأت تظهر قبل الزفاف بأيام، أنها طالبت متابعيها على (فيس بوك) بحضور الفرح لسبب غريب وهو أن أسرتها لن تحضر الزفاف، فعلمت أنها منبوذة من أهلها، وكانت تنشئ بعض حسابات على السوشيال ميديا بأسماء مختلفة، وصل عددها إلى العشرات لكل منها اسم”.

ومضى يقول: “لا أعلم لذلك سببًا سوى أنها تهوى الهجوم على الآخرين دون سبب، وكانت تتحدث من خلالها عن أبسط الأشياء في علاقتنا ومن ضمنها أسرار زوجية لا يمكن الحديث عنها”.