برلماني: الموظف الإخواني أشد خطورة من إرهابي يحمل السلاح

0

حذّر هاني خضر عضو مجلس النواب، من خطورة وجود أي موظف إخواني داخل الجهاز الإداري للدولة.

وقال في تصريحات تلفزيونية، أن عناصر الجماعة كانت تنقل معلومات وبيانات عن الدولة، معتبرًا أن الاختراق الفكري أشد خطورة من الإرهابي الذي يحمل السلاح.

وأضاف النائب أن قانون فصل الموظفين المنتمين للإخوان يمثّل الضربة القاضية للجماعة المصنفة إرهابية في مصر وعدة دول حول العالم.

وأشار إلى أن جماعة الإخوان انتهت للأبد لا سيّما بالنظر لما جرى في تونس مؤخرًا، وتابع: “عناصر الإخوان ينتمون للجماعة وليس الوطن، وبالتالي فإن الموظف (الإخواني) الموجود في الجهاز الإداري يهمه مصلحة الجماعة وليس الدولة، ويدفع جزءًا من دخله لتوفير الأسلحة وضرب المواطنين.

ورأى خضر، أن هذا القانون تأخَّر لنحو خمس سنوات، وقال: “موضوع أن الإخوان جماعة إرهابية أمر محسوم منذ فترة طويلة، الجماعة أشهرت السلاح في وجه المصريين.. أعتقد أننا لم نكن في حاجة لحكم قضائي لإثبات أن الإخوان جماعة إرهابية”.