فيضان النيل.. وزير ري سابق يطالب بالمحافظة على أراوح المصريين من الدمار

0

رأى الدكتور محمد نصر علام وزير الري والموارد المائية الأسبق، صعوبة التنبؤ بكمية المياه الناجمة عن تزايد معدلات فيضان نهر النيل الأزرق، واصفًا الموجة الأولى للفيضان بـ”المرتفعة”.

وقال في تصريحات تلفزيونية، مساء الخميس، أن هذه الموجة قد تستمر أسبوع أو أسبوعين ثم تتغير الأمور، لكنه أكد أن مصر لديها مركزًا تكنولوجيًّا متقدمًا يستخدم أحدث نظم المعلومات وقادر على التنبؤ بكمية الأمطار التي تسقط على الهضبة الإثيوبية، ومن ثم يمكن احتساب كمية المياه التي تأتي من النيل الأزرق.

وأضاف أن وصول الفيضان إلى أسوان يستغرق فترة تتراوح ما بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وهو ما يُمكِّن من تخطيط كيفية استخدام هذه المياه، عبر المحافظة على روح المصريين والمنشآت المصرية من أي دمار إذا جاء الفيضان مرتفعًا، إلى جانب العمل على عدم التفريط في أي نقطة مياه باعتبار أن مصر أولى بها.

وعن علاقة سد النهضة بكمية مياه الفيضان هذا العام، صرح الوزير الأسبق: “هو ليس سد حتى الآن، هو عبارة عن جدار يمنع تدفق المياه إلى منسوب معين.. إذا تجاوزت المياه هذا المنسوب فإن السد يُعتبر غير موجود نهائيًّا”.

وأكمل: “سد النهضة حيطة في مجرى المياه ليس أكثر ولا أقل، وهو ما يُسبِّب الأخطار على السودان”، مشيرًا إلى أنه لا يوجد خطر على مصر باعتبار أن المسافة بعيدة، وبالتالي هناك وقت كاف يسمح باتخاذ الإجراءات اللازمة قبل وصول المياه.