اللحظات الأخيرة في حياة زوج طوخ الذي قتلته زوجته.. وآخر كلماته: الحقيني يا ماما

0

لا تزال أجواء واقعة مقتل زوج على يد زوجته بمدينة طوخ بمحافظة القليوبية قائمة، بعد أن تلقى طعنة من زوجته نتيجة نشوب خلاف بينهما.

الزوجة كانت قد طلبت منه الحصول تكييفين للمنزل، فجلب لها تكييف واحد فقط، وأعقب الخلاف على التكييف بدقائق خلاف آخر على مصاريف العيد انتهى بقيام زوجته بطعنه.

وروى أحد أقارب الضحية، اللحظات الأخيرة في حياة «محمد»، فبعد أن تلقى الطعنة من زوجته، حاول بمساعدة نفسه الذهاب إلى والدته للاستنجاد بها، مُرددًا «الحقيني يا ماما»، وزوجته تقف لا تحرك ساكنًا.

بعد ذلك، خرج محمد وفتح باب بيته والسكين في صدره، يبحث عن والدته لإنقاذه، فهي تقطن في الدور الأول، ويعيش هو مع زوجته في الدور الثاني، وحاول زاحفًا النزول من على درجات السلم، إلى أن سقط قبل باب شقة والدته: «وقع قدام الباب ووالدته خرجت على صوته وهو بيقول الحقيني يا ماما، واتصلت بينا فورًا علشان مكنتش عارفه تتصرف، ولغاية دلوقتي هي مش مصدقة اللي حصل ومش قادرة تتكلم».

والسبب وراء وفاة «محمد» البالغ من العمر 29 عامًا، هو أن زوجته كانت تريد شراء جهازين تكييف، ولكن لعدم قدرته المادية، اشترى جهازًا واحدًا: «زوجته طلبت منه يجيب لها ستائر بريموت، فجاب لها، وبعد كده طلبت منه جهازين تكييف، بس لعدم قدرته المادية اشترى لها جهاز واحد بس، وبعد ما عرفت بكده أثناء تركيب التكييف نشب خلاف بينهم تاني على مصاريف العيد وطعنته».