بعد قنبلة الجدل.. مبروك عطية يوضح حقيقة “الميتة السوء” لوفيات كورونا

0

كشف الدكتور مبروك عطية عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، حقيقة التصريح المنسوب له بأنّ الوفاة الناتجة عن الإصابة بوباء ليست شهادة وإنما “أسوأ ميتة”، وذلك بعدما أثار الكثير من الجدل.

وقال في تصريحات صحفية: “هذه التصريحات مفبركة.. هناك من صنعوا عنوان ما أنزل الله به من سلطان بأن الموت بكورونا سوء ميتة.. لم أقل هذا الكلام.. ده ما يقولوش ساقط إعدادية، مش أستاذ ودكتور كبير”.

وأضاف مبروك: “العجب كل العجب لمن نشر تلك الأمور أنه وضعوا رابطا فوق هذا العنوان فيه كل كلمة قلتها، والخطأ ليس في كلامي، بل في العنوان الذي لا يعلم بنتيه فيهم إلا الله، فهو لجذب القاري وهذا ضلال مبين لا يليق خصوصًا في وقت الأزمات، ففي وقت الأزمات يجب على الناس أن تتحلي بالأخلاق ولا تتهم بهذا الزور والبهتان”.

وتابع: “مين يقول اللي يموت بكورونا ربنا غضبان عليه.. يا نهار أسود.. واحد يموت بكورونا شهيد، 100 يموتوا بكورونا شهداء، وده يفرق عن وجود إبادة بشرية تأخذ الكرة الأرضية مرة واحدة فهذا غضب من ربنا”.

واستطرد: “في فرق بين واحد يموت بمرض مثل كورونا، وبين الإبادة البشرية، اللي مات بكورونا شهداء واحد أو أكثر، لكن لا قدر الله لو جت الشوطة وخدت البشرية كلها بقى غضب من ربنا، وهو أسوأ ميتة، فكأنهم قوم لوط، أو قوم نوح الذين أغرقهم الله، فحينما أهل الله قوم لوطن أجمعين هل ماتوا شهداء”.