طبيب نفسي يعالج مريضاته بالأحضان والحقن الشرجية.. وقرار مفاجئ من النيابة

0

أمرت النيابة العامة، بإخلاء سبيل الطبيب النفسي “م. ف”، على ذمة التحقيق معه في البلاغات المقدمة ضده من عدد من مريضاته بالتحرش وهتك عرض، مدعيا استخدام طرق طبية حديثة في علاجهم، مثل الأحضان والحقنة الشرجية، وعلى مدار 3 جلسات متصلة لسماع أقواله.

وتمسك الطبيب بإنكار التهم الواردة على لسان عدد من مريضاته، مدعيا أنها عبارة عن اتهامات كيدية ليس لها أساس من الصحة هدفها الإساءة إلى سمعته، وخلال التحقيق استشهد بعدد آخر من مريضاته، الذين يثقون فيه ويعرفون أمانته في التعامل مع المرضى وخبرته الطبية.

يأتي هذا فيما قررت النيابة العامة التحفظ على كاميرات العيادة الطبيبة للطبيب في النزهة لفحصها، وكلفت النيابة لجنة فنية بأعمال الفحص وموافاتها بنتائج تلك التقارير، حتى يتسنى لها استكمال الإجراءات القانونية في الواقعة سواء بالحفظ لعدم كفاية الأدية أو التصرف في القضية بإحالة الطبيب للمحاكمة في حالة ثبوت إدعاءات المريضات، وكلفت النيابة أيضًا المباحث بإعداد تحرياتها في الواقعة.

وسبق أن تقدمت عدة سيدات ببلاغ إلى النائب العام إلى طبيب نفسي في النزهة اتهموه بالتحرش بهن مدعيًا أن طرق العلاج الحديثة للمرضى النفسين بالأحضان والحقن الشرجية وأنه طلب منهن ذلك فرفضن الاستجابة لطلبه بعدما ثبت أنه يستغل هذه الأقاويل في التحرش بهن، مدعيًا أنه حصل على درجة علمية في هذا المجال لا يعرفها أحد، وأن نتائجها قوية جدًا وتساهم في شفاء الأمرضى بطريقة سريعة.

وعلى الفور، أحال النائب العام البلاغ إلى نيابة النزهة التي استدعت الطبيب واستمعت إلى أقواله التي جاء ملخصها بإنكار تلك التهمة ووصفها بأنها كيدية هدفها الإساءة إلى سمعته الطبية، وأن أغلب المرضى الذين يتعالجون من خلاله يثقون فيه ويعرفون خبرته وأمانته المهنية.