“فضيحة سمر” وسط الزراعات.. شاهدها طفل في وضع مخل فقتله العشيق

0

يكشف “سكاي مصر” قصة الطالبة سمر التي تغيّبت عن مدرستها وذهبت لمقابلة حبيبها وسط الزراعات، لكنّها تورّطت في جريمة قتل.

“سمر” استيقظت للذهاب لمدرستها وأبلغت أسرتها أنها ستتأخر عن موعد عودتها إلى المنزل، بعد انتهاء يومها الدراسي لحضور مجموعات التقوية، وذلك على غير الحقيقة.

“سمر” غابت عن المدرسة، وذهبت قريبة من منزل أسرتها في شبين القناطر بمحافظة القليوبية، من أجل لقاء حبيبها.

المفاجأة الصادمة أنّ طفلًا يدعى يوسف يبلغ من العمر ست سنوات، شاهد سمر رفقت عشيقها في وضع مخل، فقرر العشيق تتبع الصغير وقتله.

وكان الطفل يلعب في قطعة أرض زراعية تابعة لوالده، وقت أن شاهد الشاب في أحضان الطالبة، قبل أن يغادر المكان على الفور.

وفيما خشي العشيق من الفضيحة، عقد النية على التخلص من الطفل حتى يموت السر معه، بعد ساعة من تلك الواقعة نجح في استدراج الصغير وقتله خنقًا.

وفيما لاحظت أسرة الطفل اختفاءه، فأسرعت للبحث عنه في منازل الجيران، لكن دون جدوى.

وأثناء التفتيش في الزراعات القريبة من المنزل عثر عليه جثة هامدة، فأصيبت الأسرة بحالة من الحزن الشديد من هول المفاجأة، خاصة أن جميع أفراد الأسرة تربطهم علاقات طيبة بالجيران، وليس لهم أي عداوات بأحد تدفعه للانتقام منهم بقتله ناظرت النيابة العامة مسرح الجريمة جثمان الطفل.

وفيما بعد، تبين وجود آثار اختناق حول رقبة الطفلة، ويرتدي كامل ملابسه وبنطاله محصور أسفل الركبتين.

وانتدبت النيابة الطب الشرعي لتشريح الجثمان لبيان أسباب الوفاة، وكلفت المباحث بإعداد تحرياتها وكشف ملابسات الجريمة وضبط منفذيها.

وفيما بعد، تمكن فريق البحث الجنائي من كشف لغز الجريمة وتحديد منفذها، وهو شاب من جيران المجني عليه، اعترف بقرابته للطفل يوسف، وارتباطه بعلاقة عاطفية بإحدى قريبات الضحية “طالبة”، وأن الصغير شاهدهما في وضع مخل، فقرر إسكاته للأبد.